المساكني يخطف الفوز لنسور قرطاج في الداربي المغاربي ضد الجزائر

المنتخب التونسي يحقق فوز في اخر الدقائق بهدف رائع من المساكني يمنحه نقاط الداربي المغاربي ضد المنتخب الجزائري

المساكني يخطف الفوز لنسور قرطاج في الداربي المغاربي ضد الجزائر
المساكني يخطف الفوز لنسور قرطاج في الداربي المغاربي ضد الجزائر

vفي اطار الجولة الاولى من دوري مجموعات كاس امم افريقيا و لحساب المجموعة الرابعة أقميت مباراة داربي بين المنتخبين الجزائري و التونسي في مدينة سورتنبرج في جنوب افريقيا ، مباراة طغى عليها طابع الحذر من الجانبين و جاءت مخيبة من حيث النسق لما كان ينتظره الكثير من متتبعي الكرة ، امام حضور جماهيري لاباس به من مشجعي المنتخبين و عديد الجنسيات الاخرى .

الشوط الاول عرف سيطرة طفيفة للمنتخب الجزائري الذي دخل المباراة بتشكيلة دفاعية حيث اعتمد مدرب الجزائر حاليلوزينش على ثلاث لاعبي ارتكاز بينما لعب تونس من جانبه بتشكيلة تغلب عليها النزعة الدفاعية مع الاعتماد على الهجمات المعاكسة ، اول احداث الشوط الاول كان إصابة مهاجم المنتخب التونسي عصام جمعة بعد احتكاك مع سعيد بلكالام مدافع المنتخب الجزائري مما اجبر مدرب المنتخب التونسي على استبداله بـ فخر الدين بن يوسف ، لم نشهد عديد الفرص من كلا الجانبين ما عاد راسية لـ سليماني ارتطمت بالعارضة الافقية من الجانب الجزائري و انفراد عن طريق صابر خليفة للمنتخب التونسي كرة تصدى لها الحارس مبولحي بنجاح ، لينتهي الشوط بتعادل سلبي بدون أهداف .

الشوط الثاني اقحم الطرابلسي مدرب المنتخب التونسي صانع العاب الترجي اسامة الدراجي مكان زميله في نفس الفريق مجدي تراوي مما اعطى حيوية افضل للمنتخب التونسي خصوصا من ناحية صناعة اللعب ، اول الفرص الخطيرة فالشوط الثاني كانت من جانب المنتخب التونسي الذي و بعد خطا دفاعي انفرد المهاجم البديل فخر الدين بن يوسف بالحارس لكن اهدر الفرصة بغرابة ، من جانبه المنتخب الجزائري نزل نسق لعبه كثيرا حيث اتيحت له بعض الفرص لصناعة الخطر لكن دائما ما كانت تفشل بسبب البطىء الشديد في اخر الامتار قبل الوصول لمرمى بن شريفية ، مدرب الجزائر حاليلوزيتش حاول انعاش الهجوم من خلال اقحام المهاجم سوداني مكان كادامورو ، لكن مع التقدم فالدقائق سرعان ما تبينت النوايا الدفاعية لمدرب منتخب الجزائر الذي و بعد اصابة وسطه الدفاعي عدلان قديورة اقحكم مكانه لموشية خالد الذي يلعب في نفس المركز في دليل واضح على عدم الرغبة فالمغامرة و الاكتفاء بنتيجة التعادل ، المنتخب التونسي و على عكس سير المباراة كان له راي مخالف لنوايا مدرب الجزائر حيث و عبر نجمه الاول يوسف المساكني استطاع خطف الفوز بعد مراوغته لمدافع الجزائر و ايداعه للكرة في زاوية مستحيلة بستديدة من على بعد اكثر من 20 متر ، هذا الهدف الذي يعتبر الاجمل فالدورة حتى الان بدون منازع منح المنتخب التونسي فوزا ذهبيا على نظيره الجزائري الذي تعقدت مهمته كثيرا بعد هته الهزيمة .

بهذا الفوز اصبح المنتخب التونسي في صدارة المجموعة الرابعة برصيد ثلاث نقاط بالتساوي مع منتخب ساحل العاج حيث سيتواجه المنتخبان يوم السبت القادم ، بينما يبقى رصيد المنتخب الجزائري خاليا من النقاط حيث يتوجب عليه الفوز على توجو املا في احياء حظوظه في بلوع الدور القادم في مباراة ستجري هي الاخرى يوم السبت القادم .