ياسين براهيمي الرابح الأكبر في انتقالات الجزائريين بأوروبا

مع إسدال الستار على باب الإنتقالات الصيفية في أوروبا ، اتجهت أنظار عشاق كرة القدم الجزائرية إلى الطيور المهاجرة في ملاعب القارة العجوز للتعرف على وجهاتهم القادمة وسط ظاهرة لافتة بأن العديد من اللاعبين الجزائريين وجدوا صعوبة بالغة في إيجاد أندية للإلتحاق بها رغم تألقهم اللافت بمونديال البرازيل.

ياسين براهيمي الرابح الأكبر في انتقالات الجزائريين بأوروبا
ياسين براهيمي الرابح الأكبر في انتقالات الجزائريين بأوروبا

وكان الخماسي جمال مصباح، مدافع بارما الإيطالي،  ونبيل غيلاس، مهاجم بورتو البرتغالي، وفؤاد قادير متوسط ميدان مارسيليا الفرنسي وسافير تايدر متوسط ميدان إنتر ميلان الإيطالي ولياسين كادامورو مدافع ريال سويسيداد الإسباني آخر من أغلقوا سوق الإنتقالات الصيفية . بانظمام مصباح إلى جنوه الإيطالي  وغيلاس إلى قرطبة الإسباني وقادير إلى ريال بيتيس الإسباني وتايدر إلى ساسولو الإيطالي بعد فشل تجربته مع ساوثامبتون الإنجليزي كل هذه الإنتقالات كانت على سبيل الإعارة .

 
بينما فشل المدافع لياسين كادامورو لاعب ريال سوسيداد في الإنتقال لفريق كبير، بإنتقاله إلى أوساسونا أحد أندية الدرجة الثانية الإسباني ونفس الشيء لفتحي حارك الذي إنتقل لنيم الفرنسي قادما إليه من باستيا .

 
وفشل آخرون استغلال تألقهم في  مونديال البرازيل، للانتقال إلى أندية مرموقة ، وهو الأمر الذي ينطبق على إسلام سليماني مهاجم سبوتنج لشبونة البرتغالي الذي أعلن استمرار اللاعب في ظل عدم تلقيه عروضاً بالقيمة المالية التي رصدها النادي مقابل 12 مليون يورو لبيع نجم محاربي الصحراء .
 
واضطر أيضاً الأفريقي التونسي للاحتفاظ بخدمات صانع ألعابه عبد المؤمن جابو لموسم آخر لنفس السبب ، أيضا نفس الحال للمهاجم هلال سوداني مهاجم دينامو زغرب الكرواتي ونبيل بن طالب اللاعب المتألق في توتنهام الإنجليزي وعيسى ماندي مع ستاد ريمس الفرنسي ومدحي لحسن في خيتافي الإسباني ورياض محرز مع لايستر سيتي الصاعد الجديد لدوري الأضواء البريميرليغ ومهدي زفان الذي إحتفظ به نادي ليون الفرنسي وعدلان قديورة مع كريستال بالاس الإنجليزي .

 
وعلى العكس ، فضل لاعب الوسط رياض بودبوز البقاء مع نادي باستيا الفرنسي رغم تلقيه عروضاً أخرى بالرحيل مثله مثل فوزي غولام ضهير أيسر نادي نابولي الإيطالي وسفيان فيغولي جناح فالنسيا الإسباني وإسحاق بلفوضيل مهاجم بارما الإيطالي .

بينما انتقل متوسط الميدان الدفاعي مهدي مصطفى إلى لوريان الفرنسي بعد سقوط ناديه إلى القسم الثاني وانتقل رفيق جبور من نوتنجهام فورست الإنجليزي إلى أبويل نيقوسيا القبرصي

أما الحارس الدولي رايس وهاب مبولحي الذي إنتقل إلى نادي فيلادلفيا بالولايات المتحدة الأمريكية قادماً إليه من نادي سيسكا صوفيا البلغاري فقد أثار إنتقاله استغراب المتابعين الذين كانوا يتوقعون انضمامه لفريق كبير بعد تألقه اللافت بالمونديال

.
واختار المدافع رفيق حليش الوجهة الخليجية باللعب لنادي قطر قادما من أكاديميكا كويمبارا البرتغالي وأيضاً القائد مجيد بوقرة وزميله حسان يبدا الذان انتقلا إلى الفجيرة الإماراتي قادمين من لخويا القطري وأودينيزي الإيطالي على التوالي .


أما الثنائي كارل مجاني والسعيد بلكالم فقد فضلا الالتحاق بنادي ترابزون سبور الذي يقوده مدرب المنتخب السابق البوسني وحيد خاليلوزيش

في المقابل، حقق صانع الألعاب ياسين براهيمي المتألق بالمونديال صفقة رابحة بالرحيل إلى بورتو البرتغالي بعد موسمين في غرناطة الأسباني .